رايت الله!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

م رايت الله!!!!!

مُساهمة من طرف (قلب مايحبك اتركه) في الثلاثاء يونيو 30, 2009 12:51 pm



رأيت الله

الكثير منا يذكر قصة الأسد الذى اغتال مدربه " محمد الحلو " وقتله غدراً فى أحد عروض السيرك بالقاهره ..
وما نشرته الجرائد بعد ذلك من انتحار الأسد فى قفصه بحديقة الحيوان ..
واضعاً نهاية عجيبه لفاجعة من فواجع هذا الزمان .

والقصه بدأت أمام جمهور غفير من المشاهدين فى السيرك حينما استدار محمد الحلو ليتلقي تصفيق النظارة بعد نمرة ناجحة مع الأسد " سلطان " ,,
وفى لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأسنانه فى ظهره ,,
وسقط المدرب على الأرض ينزف دماً ومن فوقه الأسد الهائج ,,
واندفع الجمهور والحراس يحملون الكراسي وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن أن يخلص أباه بعد فوات الأوان .


ومات الأب فى المستشفى بعد ذلك بأيام ,

أما الأسد سلطان فقد انطوى على نفس فى حالة اكتئاب ورفض الطعام ،

وقرر مدير السيرك نقله إلى حديقة الحيوان باعتباره اسداً شرساً لا يصلح للتدريب،

وفى حديقة الحيوان استمر سلطان على اضرابه عن الطعام ..
فقدموا له انثي لتسرى عنه فضربها فى فسوة وطردها وعاود انطواءه وعزلته واكتئابه ..

وأخيرا انتابته حالة من الجنون فراح يعض جسده وهوي على ذيله بأسنانه فقضمه نصفين ..
ثم راح يعض ذراعه ,, نفس الذراع التي اغتال بها مدربه وراح يأكل منها فى وحشية وظل يأكل من لحمه حتي نزف ومات ..
واضعا بذلك خاتمة لقصة ندم من نوع فريد ..
ندم حيوان أعجم وملك نبيل من ملوك الغاب عرف معني الوفاء وأصاب منه حظاً لا يصيبه الأدميون ..
أسد قاتل أكل يديه الأثمتين ..


درس بليغ يعطيه حيوان للمسوخ البشرية التى تأكل شعوبا وتقتل ملايين فى برود على الموائد الدبلوماسيه ..
وهى تقرع الكؤوس وتتبادل الأنخاب ثم تتخاصر فى ضوء الأباجورات الحالمة وترقص على همس الموسيقي وتشرف القبلات فى سعادة وكأنه لا شئ حدث .

إني أنحني إحتراماً لهذا الأسد الإنسان ..
بل إني لأظلمه وأسبه حين أصفه بالإنسانية ..

كانت أخر كلمة قالها " الحلو " وهو يموت ..
أوصيكوا .. ماحدش يقتل سلطان .. وصية أمانه ما حدش يقتله ..

هل سمع الأسد كلمة مدربه .. وهل فهمها ؟
يبدو أننا لا نفهم الحيوان ولا نعلم عنه شيئا !!

****

إن القطة العجماء تتبرز ثم لا تنصرف حتي تغطي برازها بالتراب ..

هل تعرف تلك القطه معني القبح والجمال , !!؟؟
وهي تسرق قطعة السمك من مائدة سيدها وعينها تبرق بإحساس الخطيئه فإذا لمحها تراجعت ..
فإذا ضربها على رأسها طأطأت رأسها فى خجل واعتراف بالذنب ,

هل تفهم القانون ؟
هل علمها أحد الوصايا العشر ؟

****
والجمل الذى لا يضاجع أنثاه إلا فى خفاء وستر .. بعيدا عن العيون ..
فإذا أطلت عين لتري ما يفعله امتنع وتوقف ونكس رأسه إلى الأرض .

هل يعرف الحياء ... ؟؟؟


****
وخلية النحل التي تحارب لأخر نحلة وتموت لأخر فرد فى حربها مع الزنابير ,.
من علمها الشجاعة والفداء ؟؟؟

وأفراد النحل الشغالة حينما تختار من بين يرقات الشغالة يرقة تحولها إلى ملكة بالغذاء الملكي وتنصبها حاكمه ..
فى حالة موت الملك بدون وراثه ,,
من أين عرفت دستور الحكم ؟؟

****
والفقمة المهندسة التي تبني السدود .
وحشرات الترميت التي تبني بيوتاً مكيفة الهواء تجعل فيها ثقوباً سفليه تدخل الهواء البارد وثقوباً علوية تخرج الهواء الساخن .
من علمها قوانين الحمل الهوائى ؟


****
والبعوضه التي تجعل لبيضها الذى تضعه فى المستنقعات أكياساً للطفو يطفو بها على سطح الماء ..
من علمها قوانين أرشميدس فى الطفو .

****
ونبات الصبار وهو ليس بالحيوان وليس له إدراك الحيوان ..
من علمه إختزان الماء فى أوراق المكتنزة اللحمية ليواجه بها جفاف الصحاري وشح المطر .


****

والأشجار الصحراوية التي تجعل لبذورها أجنحة تطير بها أميالا بعيدة بحثا عن فرص مواتيه للإنبات ..
فى وهاد رملية جدبيه .

****
والحشرة قاذفة القنابل التي تصنع غازات حارقة ثم تطلقها على أعدائها للإرهاب .

****
والديدان التي تتلون بلون البيئة للتنكر والتخفي ..
والحباحب التي تضئ فى الليل لتجذب البعوض ثم تأكله ..
والزنبور الذى يغرس ابرته فى المركز العصبي للحشرة الضحية ..
فيخدرها ويشلها ثم يحملها إلى عشه ويضع عليها بيضة واحده ..
حتي إذا فقست خرج الفقس فوجد أكلة طازجة جاهزه .
من أين تعلم ذلك الزنبور الجراحه وتشريح الجهاز العصبي ؟

***
ومن علم كل تلك الحشرات الحكمه والعلم والطب والأخلاق والسياسة ..

لماذا لا نصدق حينما نقرأ فى القرأن أن الله هو المعلم.

ومن أين جاءت تلق المخلوقات العجماء بعلمها ودستورها إن لم يكن من خالقها .

وما هى الغريزة .. ؟

أليست هى كلمة أخرى للعلم المغروس منذ الميلاد ..
العلم الذى غرسه الغارس الخالق
((وأوحي ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومما يعرشون ))

ولماذا ندهش حين نقرأ أن الحيوانات أمم أمثالنا ستحشر يوم القيامة .
(( وما من دابة فى الأرض ولا طائر بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا فى الكتاب من شئ ثم إلى ربهم يحشرون ))
((وإذا الوحوش حشرت))


ألا يدل سلوك ذلك الأسد الذى انتحر على أننا أمام نفس راقية تفهم وتشعر وتحس وتؤمن بالجزاء والعقاب والمسؤليه .. ن
فس لها ضمير يتألم للظلم والجور والعدوان .

وحينما نقرأ عن نملة تتكلم
((قالت نملة ياأيها النمل ادخلوا مساكنكم ))
لماذا نقلب شفاهنا فى استغراب ؟
وكيف يمكن أن تتوزع الوظائف فى خلية من ألوف النمل ..
وكيف يمكن أن يشترك الكل فى نشاط إجتماعي معقد ودقيق دون لغه يتخاطبون بها ..
ودون وسائط للتفاهم .


ولماذا ينصرف ذهننا حينما نقرأ عن اللغات إلى أنه لا لغات فى الدنيا إلا لغاتنا وحروفنا ..
وأن اذا كان على النمل ان يتكلم فانه ليس امامه الا لغاتنا وحروفنا لكي يتكلم ..
فان لم نسمعه يتحدث بها فانه لا يتكلم ولا يمكن ان يتكلم ..

إنها نظرة الأفق الضيق التي نحاول أن نفهم بها كل شئ من خلال حدودنا البشريه ومن خلال عاداتنا ومألوفاتنا ..
وكأننا أمام خالق أفلست وسائله وأفلست حيله فلم يعد له من أسباب ووسائل إلا ما دلنا عليه علمنا الظاهر ..
وننسي ان علمنا هو قطرة من علومه ونفحة من نفحاته وإلهامه ..


****

من كتاب للدكتور مصطفي محمود بعنوان " رأيت الله " ,,
أنصح الجميع بقراءته .

****
احبكم الله

_________________
ليس المهم اين نحن الان.... المهم الى اين نتجه؟؟!!!
avatar
(قلب مايحبك اتركه)
Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى